أصداء

أخبار الساحل بكل مهنية

تصريحات المحامي الفرنسي:”دافيد راجو” تعد إساءة إلى السلطات القضائية وتحد واضح لنظام الجمهورية!!!

بكل عنهجية وتكبر المحامي الفرنسي “دافيد راجو” الذي أتى مع رفيق له آخر للدفاع عن ولد عبد العزيز صرح لإحدى وسائل الإعلام بالقول:
“التقينا عزيز مرتين إحداهما اليوم، وصدمت كثيرا من ظروف اعتقاله، رغم أن لدي سنوات طويلة في الاطلاع على أماكن الاحتجاز. إن مسألة استقلال القضاء يجب أن تثار، وكذا مسألة التمييز في الاختيار فمن أصل 300 شخص توجه لهم التهم لم يحتجز إلا شخص واحد وفي ظروف غير قانونية، ومحاموه لم يسمح لهم بلقاء المدعي العام”.
وأضاف في حديثه أيضا متحديا الدولة والقضاء:”نتمنى إطلاق سراح موكلنا الثلاثاء المقبل كأقصى حد، إذ لا شيء يبرر الاحتفاظ به، فموريتانيا دولة قانون، لديها دستور، ومدونة جنائية، وكل ما نطالب به احترام القانون وتطبيق الدستور”.
طيب إذا كانت موريتانيا دولة قانون با منافق لماذا تتحدى قانون وتسنعجل حكمه؟
حقيقة إذا لم يطرد هذا الوقح فقد داس احترام الدولة بالتراب واحتقرنا حتى النخاع في نبرة واضحة يترجمها تعالي الإستعماريين المجرمين.
م. السراج نت.بتصرف يسير.